الاديب الشاعر حلمي مصباح أبوشعبان
  تشطير تلفتت ظبية الوادي
 

تشطير

 تلفتت ظبية الوادي

 لأمير الشعراء أحمد شوقي

 

(تلفتت ظبية الوادي فقلت لها ) ... يا شبه ليلي فدتك الأعين السود

أخذت سحر الهوى عن سحر مقلتها ... ( لا اللحظ فاتك من ليلي و لا الجيد )

(ليلي مناد دعا ليلي فخفت له ) ... ولهان في خلوات الأرض شريد

يسعى إلي نجد مشتاق فيسبقه ...(نشوان في جنبات الصدر عربيد)

(ليلي انظروا البيد هل مادت بأهلها)...وهل شدت باسم ليلاي الجلاميد

ترى أرتل أي الذكر احمدنا...( وهل ترنم في المزمار داود)

(ليلي نداء بليلي رن في أذني)...ما العزف؟ فما الشدو؟ ما القيثار ؟ ما العود؟

ما سحر هاروت من ليلي إذا ذكرت ...(سحر لعمري له في السمع ترديد)

(ليلي تردد في سمعي وفي خلدي )...كأنما الناس في ليلي أناشيد

يرددون اسمها في كل ثانية ..(.كما تردد في في الأيك الأغاريد)

(هل المنادون أهلوها وإخوتها)...أم المنادون أغراب منا كيد؟

وهل دعاها مناد غير ذي وطر...( أم المنادون عشاق معاميد)؟

(إن يشركوني في ليلي فلا رجعت )...أهل الحجاز لهم قولا ولا العيد

أو يحرموني ألقاها فلا سمعت ... (جبال نجد لهم صوتا ولا البيد)

(أغير ليلاي نادوا أم بها هتفوا)...وهل كليلاي بين الناس موجود؟

سلوا الليالي التي في حبنا شهدت ...(فدى ليلي الليالي الخرد الغيد)

كسا الندا اسمها حسنا وحببه)...كأنما عصرت فيه العناقيد

إن قيل ليلي أخال الأرض ترقص بي..(حتى كأن اسمها البشرى أو العيد)

(ليلي لعلي مجنون يخيل لي)...أو أن اسمك كالأرواح معبود

دع عنك يا قلب أوهاما خدعت بها...(لا الحي نادوا علي ليلي ولا نودوا).

 
  Today, there have been 4 visitors (55 hits) on this page!  
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=