الاديب الشاعر حلمي مصباح أبوشعبان
  إلي سعد في لوعته
 

 

إلي سعد في لوعته
 
أثار فؤادي الحر ما فعل الوجد      واقلق بالي ما تصدت به دعد
لك الله كم قاسيت من اجل عينيها     والله ما اضني بقامتك السهد
تداعب لا مرتاعة بنت أختها       ويا حبذا القربى إذا صدق العهد
وكيف استطاعت أن تعبث بمقلة      إذا طرفت لم تهدا أعينه سعد
ويا سعد كم من ليلة جئتني بها      وأنت شريد الفكر وجهك مربد
بروحي إذا ما الليل أرخي ستاره      وأنت قريح العين يلهبك البعد
تقول لحلمي قد أساءت رفيقتي      وليس لحلمي في اسائتها قصد
مناي بان يرضى صديق الفته           وليس غيري علي دهره ند
 
 
كتبت هذه      القصيدة في 3/11/1935 إلي سعد الدين الحسيني عندما قدمت بنت أخت خطيبته
وطرفت عينها وهي تداعبها مما أدي إلي تأجيل الزفاف فذهب سعد إلي صديقه حلمي يشكو له
لوعته فانشد له هذه الأبيات .
 
 
  Today, there have been 4 visitors (58 hits) on this page!  
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=