الاديب الشاعر حلمي مصباح أبوشعبان
  رثاء العلامه الشيخ سعيد مراد
 

 

              رثاء العلامة الشيخ سعيد مراد
ما بـال وجهك دمــع العين يرويــه
ومـال قلبـك ملتــــــاع ومنفــــــطر
ســــألته وبودي أن يبـوح بمــــــا
أجابني زفــــرات كـــــلها حـــــرق
وقــال لو كنت تدرى ما أصبت بـه
دائي فريد وأني من يعالجـــــــــــه
اليوم غاب(ســـعيد) عن مناظرنـــا
قضى (أبو العبد) بالأوطـــان تندبـه
فمـــا لنــــا غيره في كل معضــــلة
ما كــــان للشـــام أن تبدو فطاحلها
حلو الحديث تقي فاضـــل ســـــمح
صـــافي الوداد حليم عـــــالم فــطن
فان بكيت صفات الشــــهم قــاطبـة
وان لقيت ســعيدا في مشـــارقنــــا
تلك الشــمائل أضحت بعد صاحبهـا
بدر به كمــــلت أنــوار نهضـــنـــا
نور إذا ظــهرت في الكون بهجتــه
شمس وقد غربت هل بعد مغــربها
بحر وما أملي يومــا أشـــــــــاهده
بالأمــــس صـغت القــوافي مدائحه
يا شـــاعر الشام "ماذا أنت قائله"
دع المــــــلام فــــاني لا أدين بــه
كفى ملامــك عني إنني بشـــــــــر
بئس الزمان فقد ســـاءت حوادثــه
تقدمني رفــــــاق قـــــد تركتـــــهم
عد يا زمـــان ومني كل ســــانحــة
فجـــعنا بســـــــعيد خير أمــــــــته
ما رزء مصر بســـعد حين فارقهـا
كلا ولا اضطربت روما لقيصـــرها
طف قطر مصـــر وحيى بيت أمـته
وسائل الشعب عن(خوفو)وما فعلت
وسل أبا الهول عمن شـــاد شامخة
ما كان غير يد الرحمن تعصـــفــــه
كانوا فراعنة في عصـــرهم فغـــدوا
و اذكر(فلســـطين)والأحزاب تقتلهـا
قد صحت فيهم وما صوتي برادعهم
لا لاحياه لقـــــوم بعد مرشــــــــدهم
أيـــــن الربيع من الدنيـــــا و بهجته
أنا الشــــــــباب ولكنى أعـــــــوذ به
أين الجنائن و الأنهــــــار جـــــارية
مل القصـــور ومــــل الملك في رغد
ما الملك ما المــــال ما عيش تؤمــله
قم ســــائل الدوح عن طير ولعت به
إني عشـــــقت وللعنقاء قد ملئـــــت
فتشـــــت فيها فلم أظفر بها أبــــــدا
بدلت لحنا هوى زهو الحــياة بمـــــا
فلا ســـــلوا عن العنقاء ما بقيـــــت
يا من أقيم بجـوف الأرض منزلـــــه
كل البرية شعـــــــب أنت أحســـــنه
نـــاديت للطير يــــــوم الروع مكتئبا
وما النــيازك غير الدمع يرســــــلها
وما الدمـــوع دمــــــوع كالتي نزلت
الصدر يفزع والآهــــــات تحرقـــــه
قد أجدب الروح واســــودت نواظره
في ذمــة الله مـالاقه من شـــــــرف
ومــــا لذا الدمع قد فاضـــت مـــآقيه
هل زال عـــزك أم خابت أمـــــــانيه
قد اعــــتراه وودي أن أســــــــــليه
لو مســت الطود لاندكت أعــــــاليه
لعــــلت صــبرا ولم تظفر بشــــافيه
ولا طبيب سوى الرحمن يشــفيــــه
وما لنــــــــــا غــيره مجد ندانيــــه
والغــرب يذكره والشــــرق يبكيـــه
عــقل رزين وفكر جل منشـــــيــــه
ما دام فيها (ســــعيد) أو مــواليـــه
ســـــامي المقام عظــيم في أمانيــه
رب اليــراع كبير القدر عــــــاليــه
فالظرف والعـلم والأخـــــلاق تبكيـه
فالشـمـس والنجم في الأفلاك تنـعيه
ذكــــرا يخلده والذكـــــــــر يحييــه
ما للخسـوف عن الدنيـــــا يواريـه
مــــن قــال أن تراب القبر يطــفيـه
ينشـــق هذا الدجــــى عن تائه فيـه
فـــوق المناكب لوح الـــزان يحويه
واليوم أنظم شــــــعري في مراثيـه
فشـــاعر النشء قد" ناحت قوافيـه"
ما دام في صــــفحات الكون ما فيـه
والمرء كالعــود عصف الريح بثنيه
القـــد يخفضـــــــــــه والنذل يعليـه
مثـــل الذباب علي طود أضـــــاهيـه
ما تشـــتهيه وأعط القوس باريــــه
فزلزل الشـــــــرق قاصـــيه ودانيـه
كـــــرزئنا بســـــــــــعيد إذ نواريـه
كما اضــطـربنا غداة اليــــوم نبكيـه
واذكــر (آمــــــون) وآثــــار تحيـيه
يــــد المنـــــــــون برمسيس وآلية
من كان يصـــــرعه من كان يرديــه
وما ســــوى الموت يقوى أن يلاقيه
تحت الرجـــــام وأمر الله يقضيـــــه
والخصم في ســـــلبها زادت أمانيــه
من يضلل الله لــــــن تظفر بهـــاديه
وضل شــعب إذا ما مــــات راعيــه
أين الشـــباب وأحـلام الصـــبـا فيه
مـــن أن يكون شـــــــبابا لا أمنـيـه
أين الخــــورنق والنعمـــــان واليـه
إذا عاب في العيش إن الموت يهنيه
وهـــــل علمت بأن المـــــوت يبقيه
لا الببغاء ولا القمــــــري يحكــيــه
وطاب حبي من وجــــــد أمانيـــــه
أين الســـــــبيل لــن ألاقيــــــــــه
بصـــوت البوم والغربان تحكيـــــه
عرائس الشـــــعر توحيه وتمليـــه
ومثل قدرك في الآفـــاق ناديـــــــه
والشـــعب أنزل من أن تخلدن فيـه
فصــقر الطير آن الحــزن من فيـه
نجم السـماء نشــيجا من عواليـــه
يـوم المصــيبة وبلا من غواديـــه
والقـلب يهلع و الأنـات تدميـــــــه
لمـا نعيت(ســعيدا) في نواحيــــــه
في جنــة الخلد رب العرش يؤديـه
ألقيت هذه القصيدة في الحفلة التذكارية التي أقيمت بتاريخ 24/12/1928
في قاعة مدرسة الفلاح الوطنية
 
 
 
 
 
  Today, there have been 3 visitors (12 hits) on this page!  
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=