الاديب الشاعر حلمي مصباح أبوشعبان
  رثاء فهمي بك الحسيني
 
رثاء فهمي بك الحسيني
متباركين من الحسين الثاني
دمعة وفاء
لولا ألردي ما كان في الحســـبان                يخـــلو عرينك منك قبل أوان
لولاه كنت المســـــتبد لدهـــــــره               تغـشـى الحمى فردا بلا أقران
لولاه ما نــــــاحت عليك حمــــائم              ثكلي ولا ضجت عليك غـواني
لولاه ما اختفت الكواكب في الدجى             حزنا عليك ولا بــكي القمــران
لما نعيت إلي الســــــــماء تفطرت             أســــــفا ومال النجم بالميزان
لمـــــــا نعيت إلي النجوم تساقطت              شــــــــهبا كوابل دمعي الهتان
لا كـــان يومك في الزمان مسطرا              يوم به قد روع الثقـــــــــــلان
الأرض فيه زلــــــــــزلت زلزالها              واختل محـــورها عن الدوران
لو كنت في مصـــــر لغيض نيلها              من حـــــــرقة وزلزل الهرمان
أو كنت في إيران ناحت شــمسها               وتفجعت للتـــــــــاج والإيوان
مــات الرئـــيس أفي الطبيعة هزة               يجف البعيد لهــــولها والداني
مـــات المجاهد في ســـــبيل بلاده              مــات الممـــجد من بني عدنان
إن العدالة شـــــــــــــيعتك حزينة             والحــــــق والقـــانون ينتحبان
لمـــا نعــوك سألتهم في دهشــــة             أيفيض بحر العــــلم والعـــرفان
أيهدم الصـــــــرح الممرد بغتــــة              أتطاول الجبل الأشــــــــم يدان
كــذب النعاة فقد لقيتك ضـــــاحكا              لم تمض بعد علي لقــــاك ثوان
(غزه) الحزينة شـــــيعتك ودمعها             اثر الفجيعة كالنجيع القـــــــاني
يتزاحمون للثم نعشـــــك خشــــعا               متباركين من الحســـين الثاني
عزت نســاؤهم الرجال وأجهشــت             تبكي عيون الشـــــيب والولدان
الأربعــــون مضــــت وهم في مأتم             في وســــــط ألوية من الأحزان
تمضى السنون وأنت ملء قلوبهم             فكأنما نفشـــــــــوك في الأذهان
لوخيروا دفنـــــــوك في أحداقــهم             خوف البـــلى وحـموك بالأجفان
يتحدثون بمــــا أقمت لأجــــلـــهم             من نهضة وحـــدائق ومبـــــاني
غــزه الجديدة قد رفعت عمادهـــا             وأقمــت فيها شــــــــامخ البنيان
الجنـــــة الفيحاء فيــــها أنزلـــت             لكنها أضــــــحت بلا رضـــوان
الزهـــر والريحـــــــان بعدك ذابل             يـــا زارع الأزهـــار والريحــان
أسسـت مدرســــة الإناث ولم تزل             ترقي بها لمدارج العمـــــــــران
فخلقـــت في زمن قصـــير نهضة            أعيت كبـــــار القوم في أزمـــان
يتلون ذكرك في الصـــــباح وفـي            المســـــاء فكأنه سور من القران
لــولا التقي جعلوا ضـريحك كعبة             وبها يطوف أخو الهمــوم العاني
مازلت والدهــر المخاتل في وغى             قومـــان للعليـــاء تختــصـــمان
يرميك بالأحــــداث كل مـــلــــمة            تذر الرجال شـــــــوارد الأذهـان
فيراك كالطــــــود الممنع قــــــوة           ما أوهنتك طــــــوارق الحدثــان
ويريك غـــدر الغـــادرين ومكرهم           وتريه صــــــبر المؤمن اليقظان
مـازلتما والمــــــوت عنك بنجوة            تتبادلان الكــــــــر فـي الميـدان
الــرأي رأيك إن تضاربت ألحجي           والعــزم عــــزمك حــين تلتقيان
حتى شــــكاك وما شـــكوت لقاءه           فكـــأنه نصــــــــــل وأنت يماني
أوليتني كـــل الجميل وهــــا أنـــا           أرعي الجميــــل وذكــره يرعاني
إن عشــت ماشـــاء الوفــا خلدته           أو مــت صــــنت الود في أكفاني
عــلمتني والعـــــلم مــــا علمتني           ونفثـت في قصـــــائـدي وبيــاني
أعليتني والكــــل دونــك كـــــــاره          ورفــعت فـــوق الفــرقدين مكاني
انجدتني والـكــل حــــــولك خائف          ونصـــرتني والقـــــوم في عدوان
فخرجت تغشـــــي بالعدالة جمعهم         وتسوسهم باللين والإحســـــــــان
من للرئاسـة والكياسـة والحجى         من للقضـــاء ومجالـــــس الأعيان
ياصــاحب الوقفــات والعــزمـــات       والنجدات والصدقات مـا لك ثــــاني
كـــم ذا أحن إلي الــلـقاء فيروعني       أن ليــــــس مــن بعد الفراق تداني
فأري حياتي شـــــــقوة في وحدتي       لاصــــــــــا حبي عندي ولا خلاني
إن الحياة وقـد رحـلت غضــاضـــة       والعيــــــش بعدك كالخيــــال الفاني
إن الســعادة في القبـــــور وكل من       تحــــــــت القبــــــور منعم أوهاني
فإذا قضــيت فقد قضـــيت مجـــاهدا     في ذمــــة الرحــــــمن و الأوطان.
 
كان فهمي الحسيني من أشهر رجال القانون في فلسطين وعين مدعي عام
وأصبح سنة 1928م رئيسا لبلدية غزه وفي عهده تم إنشاء منتزه بلدية غزه
وأسس مدرسة بلدية غزه للإناث في ذلك الوقت والتي ظلت حتى الستينات
من القرن الماضي.
 
  Today, there have been 4 visitors (37 hits) on this page!  
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=