الاديب الشاعر حلمي مصباح أبوشعبان
  رثاء الدكتور فؤاد الدجاني
 
رثاء الدكتور فؤاد الدجاني
ضريح( فـــؤاد ) جادتك الــغوادي                 بـــــما للخـــــــير فيك من الأيـــادي
ضممت فتي لــــــو أن الخير يبقى                 علي الدنيــــا لخـــلد فـي العبـــــــــاد
نعمت بقربـــــــــه وفجعت شـــعبا                 كســـــير القلب مســـــــــلوب الفؤاد
أبـــــا الحـــــكماء أين لنــــــا دواء                 بــــردك للمـــدائن والبــــــــــــوادي
فتبــــرئ دائهم وتنيــــــر منــــهم                 قـــــلوبا مــــا لها في الحـــق هـادى
أحقــــا لــــن تــــــــعود إذن فلم لا                 نثــــور علي المنية و العـــــــــوادي
نقـــــارعها فتفديك المــــــــــطايـا                 ونرفـع عــــاليا عــــــلم الجـــــــهاد
فإما أنت أو نقضــــــــــــى جميعا                 ويضــرم بيننا حبــــل البـــــــــــعاد
أجـــــــل نفديك لـكن المنـــــــــايا                 قضــــــــاء الله ليـــــــس لهن فادى
وددنـــــا لو نكذب مـــــــــا  جنته                 علينــــــــــا با للجـاجة والتمـــــادي
ويخمدها وتمــعن في فــــــــلاها                 لو أن الحـــــق بجـــــــــــهر بالبغاء
ولكن لا المجون بمستـــــــــطاع                 ولا عمر الرجـال بمســـــــــــــتعاد
طــــــــواك الليل في يوم عبوس                 فكان ســــــواده عـــلم الحـــــــــداد
نعتك الشــــمــــــس للأفلاك لما                 وأنت قمرا يشــــــــال علي الأيادي
فغيبت البدور عليك حـــــــــزنا                 ووشـــــحت الكواكب بالســــــــواد
يجلى الصبح لكن في خشـــوع                 وفيض دموعه ســــــــحب ألفؤادي
كأن الشمس قد نعتك في علاهــا                 نســـــير إلي ضـــــــــريحك باتئاد
فما في الأفق مثل ( فؤاد ) نجم                 ولا في الخيل أســــــبق في الطراد
تعالي الله ! كيف جمعت شـعبا                 يهيم من الشــــــــــــــقاء بهــا بواد
كأنهم علي عرفــــــــــــات لبوا                 نداء الله في يوم الجـــــــــــــــــلاد
كأن سهام نعيك حين يشــــبت                 أصـــــــــابت كل جسم في فؤادي
بنيت لهم منارا من فخـــــــــار                 فظل ســـــناك يشـــــرق في البلاد
خدمت بلادنا وأقمت صرحا                 في الطب موطــــــــــود العمــــــاد
وكرمت النبوغ فما لجــــــرح                  بغير يديك بر من ضـــــــــــــــماد
فيا آسى الجراح جرحت قلبي                  فكان عليك في الحــــــل اعتمادي
أري الدنيــــا وقد غيبت عنها                 شـــــقاء الناس فيها بازديـــــــــاد.
 
            الدكتور فؤاد الدجاني كان من أطباء فلسطين المشهورين وكان نطاسي بارع
           وله مستشفى خاص أنشأه في حي النزهة بمدينة يافا في عام 1934 ميلاديه.
 
 
  Today, there have been 4 visitors (36 hits) on this page!  
 
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=